السبت  2018-12-15 02:48:07 آخر تحديث 2018-12-15

أخر خبر

جديد "الصحافة" : (ألف لعبة ولعبة) الصحافة      BBC : محاكمة مرسي: الجيش يعلن حالة التأهب القصوى بعد نقل المقر فجأة إلى أكاديمية الشرطة الصحافة      غاده عبدالرازق لـCNN: هذا موقفي من باسم يوسف الصحافة      CNN : بعد محاكمة القرن.. مرسي يواجه تهم قتل المتظاهرين الصحافة      جديد الصحافة : (اليشمك) مجلة الموضة العالمية الصحافة      CNN : "صاروخ جنسي" يطرق أبواب العرب الصحافة      CNN : أمريكا تندد بالقمع الوحشي للاحتجاجات في السودان الصحافة      فتيات يتناولن دواء تسمين المواشي ليجذبن الزبائن الصحافة      BBC : سوريا ترحب بالمبادرة الروسية لوضع أسلحتها الكيماوية تحت رقابة دولية الصحافة      CNN : مصر : لا نحتاج أموال قطر الصحافة      CNN : سوريا ترحب بإخضاع "الكيماوي" لرقابة دولية الصحافة      رويترز : انتقادات حادة لفيلم جديد عن الاميرة ديانا الصحافة      CNN : خرافات عن الزفاف.. سكين وحجاب وعنكبوت الصحافة      CNN : حملة عنف غير مسبوقة تستهدف الكنائس بمصر الصحافة      رويترز : حكومة ليبيا تهدد بعمل عسكري إذا حاول المحتجون بيع النفط الصحافة     

السعودية تعلن الإخوان جماعة إرهابية

  • تاريخ الاضافة : 08 مارس 2014
  • القراء : 5,151
  • أرسل لصديق
  • طباعة

الرياض: الصحافة.
بعد أقل من ٤٨ ساعة على إعلان السعودية والإمارات والبحرين سحب سفرائها من "قطر"، وجهت المملكة ضربة وصفت بالقاضية لقطر ، وعدد من التنظيمات الإرهابية والعالمية ، والمخطط الأمريكي في المنطقة، حيث أعلنت أمس "الإخوان" جماعة إرهابية.
وضمت القائمة الأولية للمنظمات والجماعات الإرهابية التي أصدرتها المملكة، أيضا "تنظيم القاعدة"، والجماعات التابعة له، وجبهة النصرة" العاملة في سوريا، وتنظيم "داعش" العامل في العراق وسوريا، و"حزب الله" في المملكة، وجماعة "الحوثي" في اليمن.
وأعلنت وزارة الداخلية السعودية إن القائمة الأولى التي يشملها البيان، "هي كل من أطلقت على نفسها مسمى: تنظيم القاعدة ــ تنظيم القاعدة في جزيرة العرب ــ تنظيم القاعدة في اليمن، وتنظيم القاعدة في العراق "داعش"، وجبهة النصرة، وحزب الله في داخل المملكة ــ وجماعة الإخوان المسلمين ـ وجماعة الحوثي."
وأضاف البيان، الذي نشرته وكالة الأنباء السعودية "واس"، أمس، أن القائمة تشمل أيضاً "كل تنظيم مشابه لهذه التنظيمات، فكراً، أو قولاً، أو فعلاً، وكافة الجماعات والتيارات الواردة بقوائم مجلس الأمن والهيئات الدولية، وعُرفت بالإرهاب وممارسة العنف."
وحدد البيان "المحظورات الأمنية والفكرية على المواطن والمقيم"، وقررت "منح كل من شارك في أعمال قتالية خارج المملكة، بأي صورة كانت، مهلة إضافية، مدتها 15 يوماً، اعتباراً من صدور هذا البيان، لمراجعة النفس والعودة عاجلاً إلى وطنهم."
وأكد البيان أن الوزارة سوف تقوم بتحديث هذه القائمة بشكل دوري، وأهابت بجميع المواطنين والمقيمين في المملكة بـ"التقيد التام" بما ورد في القرار، وتوعدت بعدم التساهل أو التهاون مع أي شخص يرتكب أياً من الجرائم التي أوردها البيان.
جاء الإعلان عن هذه القائمة من قبل لجنة مشتركة من وزارات الداخلية، والخارجية، والأوقاف، والشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد، والعدل، وديوان المظالم، وهيئة التحقيق والادعاء العام، والتي جرى تشكيلها بموجب أمر صادر عن خادم الحرمين الشريفين، الملك عبدالله بن عبدالعزيز، لإعداد قائمة بالتيارات والجماعات الإرهابية.
وأشار البيان إلى أن اللجنة صنفت بعض الممارسات التي قد تندرج ضمن الأنشطة الإرهابية، منها "الدعوة للفكر الإلحادي"، أو "التشكيك في ثوابت الدين الإسلامي"، و"كل من يخلع البيعة التي في عنقه لولاة الأمر، أو يبايع أي حزب، أو تنظيم، أو تيار، أو جماعة، أو فرد في الداخل أو الخارج."
كما تتضمن "المشاركة، أو الدعوة، أو التحريض على القتال في أماكن الصراعات بالدول الأخرى، أو الإفتاء بذلك" ، و"كل من يقوم بتأييد التنظيمات، أو الجماعات، أو التيارات، أو التجمعات، أو الأحزاب، أو إظهار الانتماء لها، أو التعاطف معها، أو الترويج لها، أو عقد اجتماعات تحت مظلتها، سواء داخل المملكة أو خارجها."
ولفت البيان إلى أن ذلك يشمل المشاركة في جميع وسائل الإعلام المسموعة أو المقروءة أو المرئية، ووسائل التواصل الاجتماعي بشتى أنواعها المسموعة أو المقروءة أو المرئية، ومواقع الإنترنت، أو تداول مضامينها بأي صورة كانت، أو استخدام شعارات هذه الجماعات والتيارات، أو أي رموز تدل على تأييدها أو التعاطف معها."
كما تندرج ضمن تلك الممارسات المحظورة "التبرع أو الدعم، سواء كان نقدياً أو عينياً، للمنظمات أو التيارات أو الجماعات الإرهابية أو المتطرفة، أو إيواء من ينتمي إليها، أو يروج لها داخل المملكة أو خارجها"، و"الاتصال أو التواصل مع أي من الجماعات أو التيارات أو الأفراد المعادين للمملكة."
وتتضمن أيضاً "الولاء لدولة أجنبية، أو الارتباط بها، أو التواصل معها، بقصد الإساءة لوحدة واستقرار أمن المملكة وشعبها"، و"السعي لزعزعة النسيج الاجتماعي واللحمة الوطنية، أو الدعوة أو المشاركة أو الترويج أو التحريض على الاعتصامات أو المظاهرات أو التجمعات..
ويجرم البيان أيضاً "حضور مؤتمرات أو ندوات أو تجمعات في الداخل أو الخارج، تستهدف الأمن والاستقرار، وإثارة الفتنة في المجتمع"، وكذلك تتضمن "التعرض بالإساءة للدول الأخرى وقادتها"، و"التحريض، أو استعداء دول، أو هيئات، أو منظمات دولية ضد المملكة."
يأتي هذا القرار في سلسلة الإجراءات التي اتخذتها المملكة لحماية أمنها الإقليمي وأمن مجلس التعاون الخليجي والأمن العربي بشكل عام ، والذي يتعرض للخطر نتيجة انتشار هذه التنظيمات التكفيرية والإرهابية المخالفة لصحيح الدين .
وبدأت القرارات بسحب سفراء السعودية والبحرين والإمارات من قطر، وذلك بعد أن ثبت لها دعم الدوحة لتنظيم الإخوان الإرهابي في مصر والمنطقة، وجماعة الحوثين في اليمن، وحركة حدس المناوئة في البحرين ، كما تعمل "قطر" على تكوين حلف قطري إيراني تركي لضرب مصالح الدول الخليجية والعربية ، كما تستخدم ذراعها الإعلامي قناة "الجزيرة" في التحريض ونشر المعلومات الكاذبة لضرب الاستقرار في مصر وعدد من الدول العربية.
ويتوقع مراقبون أن تحذو اليمن حذو الدول الخليجية الثلاث، وتسحب سفيرها من قطر، إضافة إلى دول عربية أخرى تبحث حاليا هذه الخطوة .
ويأتي القرار السعودي بتصنيف "الإخوان" جماعة إرهابية قبيل أيام من زيارة الرئيس الأمريكي باراك أوباما للرياض ، والتي كان أوباما يأمل أن يقوم فيها بتحسين العلاقات السعودية الأمريكية، في ظل ما تكشف من مؤامرات أمريكية لضرب الاستقرار في مصر والبحرين بأداة قطرية.
واحتفى مستخدمو التواصل الاجتماعي بالقرار السعودي، ووصفوه بـ "ضربة المعلم" للتنظيمات الإرهابية التي تنتشر في المنطقة خاصة "الإخوان" الذي يتغلغل في العديد من البلدان ومن بينها الخليج، وأيضا ضربة للمؤامرات القطرية في المنطقة، وكذلك الولايات المتحدة التي تحارب الإرهاب علنا، وتدعم من وراء الستار التنظيمات الإرهابية في العالم العربي.
وتعبير "ضربة معلم" جاء في أغنية "حكاية شعب" للفنان الراحل عبدالحليم حافظ ، وكان صاحب الوصف الزعيم الراحل جمال عبدالناصر الذي تمكن من بناء السد العالي، رغم العراقيل الدولية،  حيث اعتبر  الشاعر أحمد شفيق كامل كاتب الأغنية هذا القرار "ضربة كانت من المعلم خللى الاستعمار يبلم".



  •   مواد ذات علاقة
 

لا توجد تعليقات مضافة

 
نحتفظ بسرية المعلومات



متستغفلنيش
Google+
top site