السبت  2018-12-15 03:34:33 آخر تحديث 2018-12-15

أخر خبر

جديد "الصحافة" : (ألف لعبة ولعبة) الصحافة      BBC : محاكمة مرسي: الجيش يعلن حالة التأهب القصوى بعد نقل المقر فجأة إلى أكاديمية الشرطة الصحافة      غاده عبدالرازق لـCNN: هذا موقفي من باسم يوسف الصحافة      CNN : بعد محاكمة القرن.. مرسي يواجه تهم قتل المتظاهرين الصحافة      جديد الصحافة : (اليشمك) مجلة الموضة العالمية الصحافة      CNN : "صاروخ جنسي" يطرق أبواب العرب الصحافة      CNN : أمريكا تندد بالقمع الوحشي للاحتجاجات في السودان الصحافة      فتيات يتناولن دواء تسمين المواشي ليجذبن الزبائن الصحافة      BBC : سوريا ترحب بالمبادرة الروسية لوضع أسلحتها الكيماوية تحت رقابة دولية الصحافة      CNN : مصر : لا نحتاج أموال قطر الصحافة      CNN : سوريا ترحب بإخضاع "الكيماوي" لرقابة دولية الصحافة      رويترز : انتقادات حادة لفيلم جديد عن الاميرة ديانا الصحافة      CNN : خرافات عن الزفاف.. سكين وحجاب وعنكبوت الصحافة      CNN : حملة عنف غير مسبوقة تستهدف الكنائس بمصر الصحافة      رويترز : حكومة ليبيا تهدد بعمل عسكري إذا حاول المحتجون بيع النفط الصحافة     

المفتتح


صباح الحرية :


في فصل الربيع العربي، من الطبيعي أن تثمر الزهور،  وفي جمعات الغضب التي اشتعلت من أجل الحرية، كان من المنطقي إن تشتعل الكلمات والحروف والفواصل، ومع نجاح الثورة العربية التي جاءت بعد عقود من الموت السريري، يرتفع سقف الأمل ليصل إلى أعنان السماء، وفي ظل ثقافة الثورة والمظاهرات واللافتات التي أصبحت واقعا نعيشه كل يوم، لابد من وجود إعلام ثائر جديد يواكب الحدث، يرصد الواقع والتحديات والانتصارات والكبوات ، إعلام يعبر عن  طموح الإنسان المصري والعربي، ويرسم خارطة الحرية.

وفي الوقت الذي لم يعرف فيه الإعلام العربي يوما الاستقلال، حيث تمتلك كل دولة وسائل إعلام تروج لسياساتها، وتلفق وتزور من أجل الحكام، كان من الضروري أن يكون لمصر صوت إعلامي نزيه صادق أمين ولاءه ـ خلافا للسائد ـ  للشعب والقيم والمباديء.

في زمن الزيف الإعلامي،  كان من الحتمي وجود صحافة جديدة حرة،  ليس وظيفتها تبييض الوجه وتحويل السوداء إلى شقراء، وترميم الحكام، وإعادة الشيخ إلى صباه،  وخداع الناس، ولكن هدفها تحقيق الاستقلال الإعلامي لأول مرة.

لقد نجحت ثورة 25 يناير، وحققت بعض أهدافها، ولكن ظهرت في المقابل ثورة مضادة، وفي وقت وجيز نتيجة للتراخي والإهمال وأحيانا التواطؤ تسلحت هذه الثورة المضادة بصحف وفضائيات وأقلام مأجورة، وبدأت محاولات مستميتة لإجهاض الثورة وتبشيعها ، حتى تتحقق نظرية الدكتاتور "الأمن أو الحرية"، ويترحم الناس على النظام البائد، ويلعنوا سلسفيل اليوم الذي فكروا فيه أن يطالبوا بالحرية.

أمام الثورة المضادة التي تتغذى كالورم السرطاني من الداخل والخارج بالمال الملوث. كان من الضروري أن تتسلح الثورة الحقيقية ـ هى الأخرى ـ بإعلام نزيه مقاوم يفضح المجرمين والمخربين، ويدافع عن قيم الثورة الحقيقية.

إذا تركت الساحة للفلول والعجول والمجرمين واللصوص وتجار الشعارات وأصحاب الأجندات الخارجية، فلا تلومن عندها إلا نفسك. الثورة المصرية تحتاج إلى شرفاء يناضلون للدفاع عنها وثوار لا ينامون ، يصلون الليل بالنهار حتى تتحقق أهدافها الكاملة، وتحتاج أيضا إلى إعلام صادق يقدم الحقيقة، ولا شيء غير الحقيقة.

الحرية فكرة، والصحافة تروج الأفكار، حتى تصبح إلى عقائد، .. الثورة في الأساس عمل إعلامي.  يقول جوزيف جوبلز وزير إعلام هتلر " اعطني إعلاما ﺑﻼ ﺿﻤﻴﺮ ﺃﻋﻄﻴﻚ ﺷﻌبا ﺑﻼ ﻭﻋﻲ "،  لقد غاب الإعلام الحقيقي عن العالم العربي على مدى 50 عاما، فكانت النتيجة ظهور الدكتاتوريات واستقواء الظلم وتفشي الفساد . الإعلام الكاذب وقود الدكتاتورية، والإعلام الصادق وقود الحرية.

"الصحافة" صحيفة ألكترونية متوثبة تتجاوز الورق والأحبار وإيقاع السلحفاة، إلى عصر الفيمتو ثانية والتقنية المدهشة، وتمتطي صهوة العالم الرقمي الجديد، الذي يتطور كل يوم، بل كل ثانية.

"الصحافة" كما يبدو من أصالة الاسم تدعو إلى التمسك بقواعد المهنة الأولى، وقيمها التي تراجعت، وأكلها الصدأ. تعيد المصداقية للخبر ، بعد أن أصبحت الصحافة مرادفة للكذب ، وأصبحنا نقول "دا كلام جرايد".

"الصحافة" تعيد ترتيب الأوراق ، وتخرج من فخ السياسة، وتهتم بكل مجالات الحياة، وترصد كافة اهتمامات القاريء، بلا استثناء، ويتساوى عندها أهمية خبر "مقتل بن لادن"، بموضة تسريحات الشعر لعام 2012

"الصحافة" صحيفة جامعة تلغي احتكار الرجل، لتصبح موجهة للرجل، والمرأة، والطفل، والجدة، والعمة، والخالة، والكبير والصغير، الفقير والغني، السليم والمريض، العربي والأجنبي، الأقلية والأغلبية ، اليمين واليسار،  صوت القاريء المصري والعربي والإنسان في كل مكان.

"الصحافة" صحيفة قلبت النظام الوظيفي، وجعلت القاريء على رأس الهرم ، القاريء في عقيدتنا الجديدة هو المحرر والمصور ورئيس التحرير. ففي العالم الجديد تغير مفهوم الإعلام، وأصبح كل إنسان صحفي، انتهى عصر وزارات الإعلام التي توجه الناس كما يوجه البقر، وأصبح كل إنسان وزارة إعلام مستقلة.

"الصحافة" تسقط المذاهب، والجنسيات، والعرقيات، والجنس، والشكل، واللون، والبلد، والقبيلة، والعائلة، والتاريخ، والجغرافية، والأيدلوجيات، والمرجعية الثقافية، والألقاب، والعادات والتقاليد، وتعلي فقط من قيمة الإنسان في كل مكان، تؤمن بالقيم الإنسانية التي يشترك فيها الجميع، وإن كانت لا تغفل تصدرها لمهمة عظيمة وهي تقديم الإسلام الوسطي المعتدل الجميل الذي اختطفه القراصنة. 

لن ننحاز لطرف، سنقف على مسافة واحدة من كل الأطراف، لن نحسب على اليمين أو اليسار، الشرق أو الغرب، ولن نمارس لعبة شد الحبل، وألعاب الحواة، لن ننحاز  إلا للإنسان.

"الصحافة" عمل احترافي يقوم عليه صحفيون محترفون وكفاءات مصرية وعربية.. ، تجمع بين براءة البداية، وقوة الخبرة، وطموح لا نهائي يحلق كالنسر، عمل يتجاوز عصور الظلام الصحفي، وتقدم الصحفي المستعد للشهادة من أجل الحقيقة.

"الصحافة" صحيفة أكترونية تطوي مرحلة الصحافة المطبوعة وتضعها في المتحف، وتمتطي جناحي التقنية، وتصل إلى القاريء عبر 3 خدمات أساسية هي  "الراديو ، والتلفزيون، والإنترنت"، لتصل خدمتنا الإعلامية المتكاملة عبر كافة وسائط التقنية.

انتظروا منا في "الصحافة" صحافة جديدة مستقلة تقول للأعور "أنت أعور" في عينه ، ولا تخشى في الحق لومة لائم ..


صباحكم .. نور ووعي وحرية

 

الناشر

لندن في 11 11 / 2011


 

Good Morning Freedom

 

In the Arab spring, it's natural for flowers to bloom, and it's reasonable for the Anger Fridays, that were formed for the sake of freedom, to evoke the most enthusiastic words. And with the success of the Arab revolution after decades of death, comes the hope. The revolution culture, demonstrations, and signs became a part of our daily life, became a reality, so there must be a new kind of media, a revolutionary one that goes along with every detail of the events, challenges and victories. We need a new means of media that can express the ambitions of the Egyptians in particular and the Arabs in general, and draw the freedom map.

For a recent time, the Arab news media was not dependant, as there was a news media for every country that worked for the favor of its policies and rulers. Now, it becomes a necessity for Egypt to have an honest media devoted completely for the people and their principles.

Now there must be a new and free press that is not any more flattering rulers or deceiving people. A free press aims to achieve the independence and the freedom of opinion for the first time.

The Revolution of 25th Jan has succeeded and achieved some of its goals. But on the other side another revolution emerged in a very short time as a result of neglect and collusion. This contrary revolution was supported by some news papers, TV channels and hired reports. And they tried so hard to defame the revolution to prove the theory of dictatorship of "safety or freedom". Then people would regret throwing the old regime and regret the day they decided to work for their freedom.

To face this contrary hateful revolution, that found its supporters in and out side the country, who support it by their money, it was necessary to have an honest pres supporting the real revolution to face criminals and defend the principles and goals of the real revolution.

If you give up your principles and surrender to the troops of the old regime, criminals, thieves, and those who national political agendas, then do not blame any one but your self. The Egyptian revolution needs honest people to defend it and help it to achieve its goals. It also needs an honest press that presents truth and nothing except truth.

Freedom is an idea, and press works on ideas till it turns to be convictions. The revolution is mainly a press work; Joseph Gopilz, Hitler's Information minister, says: "the real press has disappeared from the Arab countries for 50 years, and as a result there appeared dictators, oppression, and corruption. The fake press is the main food of dictatorship while the true honest one is the food of freedom".

"alsahafa" is an e-newspaper that goes beyond papers and ink; it jumps from the slaw tempo to the age of femto-second and the amazing technology. It uses the new technology that is developed every day or even by every second.

"alsahafa", as its name originally calls for, calls for the main rules and principals of the career that have been given up. It brings back credibility to the story after it was a mere means for flattery and lies.

"alsahafa" rearranges papers and gets out from the trap of policy, and cares about all fields of life. It deals with all that concern the readers with no exception. All the news get the same rank of importance, even "the death of Bin Laden" and "hairstyles fashion in 2011" are the same.

"alsahafa" is a universal newspaper that cancels the monopoly of men, to become oriented to men, women, kids, aunts, grandmothers, etc. it's for every one; the old and the young, the poor and the rich, the healthy and the sick, the Arab and the Foreigner, it's for every human every where.

"alsahafa" is the e-newspaper that turned the career system; it made the reader at the top of the official pyramid. According to our new faith, the reader is the author, editor and also the photographer. In the new world, the concept of media has been changed. There will be no more ministries of information that were used to drawing people towards the direction they want only. Now, every man has his own ministry of information.

"alsahafa" is not for any conviction, nationality, race, gender, color, country, tripe, family, history, geography, ideology, culture, titles or traditions. We only appreciate the value of man every where. We believe in the human principals that we all share. We also have a great task that is to present the moderate Islam that has been defamed.

We will never take sides; we will always stand at the same distance from all parties. There are no tricks. We only take the side of man.

"alsahafa" is a professional journalistic work done by a group of professional reporters from Egypt and many Arab countries. It gathers the innocence of the fresh start and the power of experience and an endless ambition. It's a work that goes beyond the dark ages of the press and presents the true honest reporter who is ready to die for truth.

"alsahafa" is an e-newspaper that goes beyond the usual printed press. It uses high technology and reaches to the reader through 3 main services; Radio, TV, and Internet. So our information services go through all media means.

Wait for us in PRESS and you will get a new independent press, not afraid of the right to any body as long.

Good Morning for All of YOU

Good Morning Freedom

 

The publisher

11th Nov 2011

 

 

 

 

 

 



متستغفلنيش
Google+
top site