الجمعة  2018-12-14 07:34:50 آخر تحديث 2018-12-14

أخر خبر

جديد "الصحافة" : (ألف لعبة ولعبة) الصحافة      BBC : محاكمة مرسي: الجيش يعلن حالة التأهب القصوى بعد نقل المقر فجأة إلى أكاديمية الشرطة الصحافة      غاده عبدالرازق لـCNN: هذا موقفي من باسم يوسف الصحافة      CNN : بعد محاكمة القرن.. مرسي يواجه تهم قتل المتظاهرين الصحافة      جديد الصحافة : (اليشمك) مجلة الموضة العالمية الصحافة      CNN : "صاروخ جنسي" يطرق أبواب العرب الصحافة      CNN : أمريكا تندد بالقمع الوحشي للاحتجاجات في السودان الصحافة      فتيات يتناولن دواء تسمين المواشي ليجذبن الزبائن الصحافة      BBC : سوريا ترحب بالمبادرة الروسية لوضع أسلحتها الكيماوية تحت رقابة دولية الصحافة      CNN : مصر : لا نحتاج أموال قطر الصحافة      CNN : سوريا ترحب بإخضاع "الكيماوي" لرقابة دولية الصحافة      رويترز : انتقادات حادة لفيلم جديد عن الاميرة ديانا الصحافة      CNN : خرافات عن الزفاف.. سكين وحجاب وعنكبوت الصحافة      CNN : حملة عنف غير مسبوقة تستهدف الكنائس بمصر الصحافة      رويترز : حكومة ليبيا تهدد بعمل عسكري إذا حاول المحتجون بيع النفط الصحافة     

محمد الساعد : رسالة إلى جمال عبدالناصر

  • تاريخ الاضافة : 28 أغسطس 2013
  • القراء : 10,840
  • أرسل لصديق
  • طباعة


سيادة الرئيس جمال عبدالناصر، السلام عليك في مرقدك بشارع الخليفة المأمون في منطقة منشية البكري بالقاهرة.
أيها الزعيم العظيم، أعلم أنك تسمع الآن بجوارك «قعقة» سلاح وإطلاق نار، وأصوات ألم، وأنين موت، ودم منسكب له رائحة مصرية، تعطرت بطين مصر ونيلها، لعل قطرات منه انتثرت فوق قبرك، فشممت رائحتها الزكية.
هو أمر لم تعهده لا أنت يا سيادة «الزعيم» منذ أن توفاك الله في 28 آب (سبتمبر) 1970، ولا مصر طوال تاريخها «البهي».
ولا بد أن روحك الطاهرة أيها الرئيس تتألم وتسأل، أهذه مصر التي تبكي؟
أهذه مصر التي تئن وتشتكي؟ أهذه مصر التي تركتها؟ أهي بالفعل مصر التي صدرت علوم الإسلام إلى كل الأرض كما قال مولانا الشيخ الجليل محمد الشعراوي؟.
أهو أمرٌ بين المصريين أم أن جيشاً غاصباً بربرياً وصل إلى قاهرة المُعز، فدنس أرضها، واختطف يومها ومستقبلها، وأذل عبقريتها؟
يا أبا خالد وهدى، أين صدرك الحنون لترقد عليه مصر طالبة بالسكينة؟ أين يدك «البيضاء» كي تطيب خاطرها كما طيبته في العدوان الثلاثي، وتجبر كسرها الذي روعه الخونة والرجعيون والقاتلون المأجورون؟
ليسمح لي قلبك العظيم بأن أخبره أن ما حدث هو أقسى من احتلال الغاصبين، وأجهل من ليل حالك شديد السواد، قادته «جماعة» من الجاهلين.
هل تذكر أيها الرئيس الشجاع حادثة المنشية، يوم تطاير الرصاص بجوارك؟ هل تذكر أولئك الخونة الذين خانوا العهد والميثاق وشرف المواطنة؟ اليوم يحاولون الغدر بمصر وشعبها كما غدروك.
هل تذكر ما قلته عنهم؟ لقد صدقك البعض، وأنكر الكثير، لقد كنت بعيد النظرة، رأيت ما لم يره العرب، اليوم وبعد 50 أو 60 عاماً من خيانتهم لك، يخونون مصر وتونس واليمن والإمارات والكويت بل وكل بلاد العرب، الآن نصدقك ونؤكد ونتأكد أنك عبقري مصر وحامي عروبتها. هذا الدم المسال على جوانب القاهرة، والممتد في مدنها وقراها، من أرض التجلي الإلهي في سيناء إلى أسوان جنوباً هو دم مصري محرم بامتياز، انتقل من وريد إلى وريد منذ 7000 عام، استحله «الإخوان»، فما عادوا إخواناً.
اعلم أيها «الناصر» لمصر وعروبتها وقوميتها، أن هناك من جاء وركل بقدمه باب العروبة الذي «بنيته وحميته»، متجهاً إلى إسطنبول، إذ يقام طقس «التتريك» والعبودية والاحتلال الجديد لأرض العرب.
ذلك الاحتلال الذي رفضته وحاربته، تلك الأرض وتلك الأمة التي بكيت وبنيت وصدحت بحبها، والتي واجهت من أجلها غرباً محتلاً وكياناً مغتصباً، اليوم يجيء من يبيعها بثمن بخس.
أعلمُ وتعلمُ مصر وأهلها «الشرفاء» بأنك لم تتركهم هكذا لقطّاع الطريق وخونة الأوطان بل تركت فيهم جيشاً تشرّب وجدانه بحب مصر وعروبتها، ما هان عليه أن يدنس أحدٌ ترابها الطاهر، ولا أن يخدش مرتزق عقيدتها ولا تاريخها الطويل، هبّ من بين النيل والهرم، متناولاً قيماً زرعتها، وحباً هطل من «تأميم القناة»، وجرى في بحور السد العالي، وسمق ببرج القاهرة العظيم الذي بنيته بمعونة الغرب، ليبقى شاهداً على جبين مصر الأبي الذي رفض الخنوع والابتزاز.
جيشك يا «ناصر» ضمد الجراح، وكفكف الدموع، وأخرج مصر من نفق الله يعلم أبعاده وتداعياته، لكنهما الحكمة والتعقل اللذان حفظا لمصر استقلالها ومستقبلها.

 



  •   مقالات أخرى للكاتب
 
بتاريــخ : 25 فبراير 2014

بواسطة : rita150 1

HELLO AM RITA, LOVING AND CARING EASY GOING SINGLE NEVER MARRIED YOUNG GIRL
I WOULD WANT TO KNOW YOU AND BE YOUR FRIEND FOR A FRIEND IS ALL ABOUT RESPECT, SHEARING OF IDEAS AND PLANING TOGETHER PLEASE KINDLY ALLOW ME MEET YOU THROUGH THIS MEDIUM SO WE COULD SAVE A FUTURE FRIENDSHIP BASED ON TRUTH AND TRUST, BESIDES I HAVE SOME THING OF IMPORTANCE I WOULD LIKE TO UNFOLD TO YOU AND TO SEND MY PICTURE FOR YOU TO KNOW WHOM I AM IF YOU REPLY ME,I DON.T GET ON THIS WEBSITE OFFEN SO YOU CAN SEND ME AN EMAIL TO MY PRIVET MAIL BOX;[ritaabdullah10@hotmail.com]

YOURS IN MIND RITA.

 
 
نحتفظ بسرية المعلومات



متستغفلنيش
Google+
top site