السبت  2020-02-29 09:47:59 آخر تحديث 2020-02-29

أخر خبر

جديد "الصحافة" : (ألف لعبة ولعبة) الصحافة      BBC : محاكمة مرسي: الجيش يعلن حالة التأهب القصوى بعد نقل المقر فجأة إلى أكاديمية الشرطة الصحافة      غاده عبدالرازق لـCNN: هذا موقفي من باسم يوسف الصحافة      CNN : بعد محاكمة القرن.. مرسي يواجه تهم قتل المتظاهرين الصحافة      جديد الصحافة : (اليشمك) مجلة الموضة العالمية الصحافة      CNN : "صاروخ جنسي" يطرق أبواب العرب الصحافة      CNN : أمريكا تندد بالقمع الوحشي للاحتجاجات في السودان الصحافة      فتيات يتناولن دواء تسمين المواشي ليجذبن الزبائن الصحافة      BBC : سوريا ترحب بالمبادرة الروسية لوضع أسلحتها الكيماوية تحت رقابة دولية الصحافة      CNN : مصر : لا نحتاج أموال قطر الصحافة      CNN : سوريا ترحب بإخضاع "الكيماوي" لرقابة دولية الصحافة      رويترز : انتقادات حادة لفيلم جديد عن الاميرة ديانا الصحافة      CNN : خرافات عن الزفاف.. سكين وحجاب وعنكبوت الصحافة      CNN : حملة عنف غير مسبوقة تستهدف الكنائس بمصر الصحافة      رويترز : حكومة ليبيا تهدد بعمل عسكري إذا حاول المحتجون بيع النفط الصحافة     

2011 يحقق الرقم القياسي في الكوارث الطبيعية

  • تاريخ الاضافة : 27 ديسمبر 2011
  • القراء : 5,125
  • أرسل لصديق
  • طباعة

القاهرة: الصحافة
حطم عام 2011 الرقم القياسي في عدد كوارث الطقس السيء في العالم فمن فيضانات أصابت الحياة بالشلل إلى أعاصير قوية وعواصف ثلجية عاتية وعواصف فتاكة وموجات جفاف سببت مجاعات.
وعلى الرغم من أنه من المبكر للغاية التكهن بما سيكون عليه طقس عام 2012 فإن شركات تأمين ووكالات للأرصاد الجوية تشير إلى اتجاه واضح في العام الجديد وهو أن طقس العالم يصبح أكثر تطرفا وأكثر كلفة.
وفيما يلي تفاصيل كوارث الطقس الرئيسية التي وقعت في عام 2011   وبعض التوقعات المبكرة لعام 2012 .

نظرة عامة على ٢٠١١
تقول شركة (ميونيخ ري) العالمية لإعادة التأمين إن إجمالي خسائر الكوارث الطبيعية في الشهور التسعة الأولى من عام 2011 بلغ 310 مليارات دولار وهو رقم قياسي ولحقت نسبة 80 في المئة من كل الخسائر الاقتصادية بمنطقة آسيا والمحيط الهادي. وارتفع عدد الكوارث المتعلقة بالطقس في العالم إلى أكثر من ثلاثة أمثاله منذ عام 1980 .
وقالت الإدارة الوطنية للمحيطات والغلاف الجوي هذا الشهر إن الولايات المتحدة تعرضت لرقم قياسي من كوارث الطقس في 2011 وعددها 12 وإن إجمالي الأضرار يبلغ 52 مليار دولار تقريبا.
وذكرت المنظمة العالمية للأرصاد الجوية التابعة للأمم المتحدة إن درجات الحرارة في العالم عام 2011 هي عاشر أعلى درجات حرارة مسجلة وإنها أعلى من أي عام سابق شهد حدوث ظاهرة لا نينيا التي تحدث تأثيرا تبريديا نسبيا.
وشهد العالم أدفأ 13 عاما خلال الخمسة عشر عاما الأخيرة منذ عام 1997 . وتضاءلت مساحة الجليد الذي يغطي البحار في المنطقة القطبية في عام 2011 إلى ثاني أكبر حد قياسي لها وانكمشت إلى أقل حجم لها.
ويقول علماء إن الطقس الآخذ في الدفء ووجود كمية أكبر من الرطوبة في الجو يؤججان أنظمة الطقس مما يؤدي إلى المزيد من الأجواء القاسية. وتؤدي مستويات آخذة في الارتفاع من غازات الاحتباس الحراري التي تنتج عن الصناعة والنقل وإزالة الغابات إلى هذا الارتفاع في درجات الحرارة.

كوارث الطقس الرئيسية في ٢٠١١
يناير - اجتاحت فيضانات قياسية الساحل الشرقي لاستراليا مما أسفر عن مقتل 35 شخصا وإغلاق مناجم فحم ومحو طرق وخطوط سكك حديدية وآلاف المنازل والتسبب في خسائر تأمينية بأكثر من ملياري دولار.
ـ سقطت ثلوج كثيفة على أجزاء كبيرة من الولايات المتحدة وتساقطت كمية قياسية من الثلوج على نيويورك.
فبراير - اجتاح الإعصار ياسي وهو من أكبر وأقوى العواصف التي تضرب أستراليا على الإطلاق ولاية كوينزلاند الشمالية ودمر محاصيل سكر وموز.
ـ  اجتاحت عواصف شتوية قوية مناطق الغرب الأوسط وشمال شرق الولايات المتحدة وسببت فوضى في السفر وانقطاعا في الكهرباء.
ابريل - اجتاحت سلسلة من الأعاصير جنوب شرق الولايات المتحدة مما أسفر عن مقتل ما يقدر بنحو 364 شخصا.
مايو - اجتاح اعصار بلدة جوبلن الأمريكية مما أسفر عن مقتل نحو 160 شخصا ليصبح أكبر إعصار يخلف قتلى في الولايات المتحدة منذ عام 1947 .
ـ  غمرت مياه فيضانات ضربت الغرب الأوسط الأمريكي ووادي نهر مسيسبي ملايين الفدادين فأدت إلى تقليل مساحة مزارع الذرة وفول الصويا.
يونيو - أسفرت فيضانات في أقاليم وسط وجنوب الصين عن مقتل أكثر من مئة شخص. وتم إجلاء أكثر من نصف مليون شخص.
يوليو - سببت أسوأ موجة جفاف تضرب منطقة القرن الافريقي منذ عقود مجاعة في الصومال واصبح 13 مليونا عرضة للموت جوعا في أزمة يتوقع أن تستمر عام 2012 .
ـ قتل أكثر من 600 شخص بسبب فيضانات اجتاحت تايلاند ما بين يوليو تموز وأواخر نوفمبر، وأثرت على ثلث البلاد وسببت خسائر وصلت إلى 42 مليار دولار على الأقل وغمرت المياه قرابة ألف مصنع بالقرب من العاصمة بانكوك مما أضر بخطوط إمداد عالمية للسيارات والالكترونيات.
أغسطس - أسفر الإعصار ايرين عن مقتل 40 شخصا على الأقل في شرق الولايات المتحدة وسبب أسوأ فيضانات منذ عقود في بعض الولايات. ويقدر أن تتجاوز الخسائر الاقتصادية عشرة مليارات دولار.
سبتمبر - قتل العشرات في أسوأ فيضانات تضرب نهر الميكونج منذ عام 2000 .
أكتوبر- أسفرت عاصفة ثلجية نادرة في أكتوبر عن مقتل 13 في شمال شرق الولايات المتحدة وقطع الكهرباء عن 1.6 مليون شخص.
ديسمبر - ضربت العاصفة المدارية واشي جزيرة مينداناو الفلبينية فسببت سيولا وانهيارات طينية وأسفرت عن مقتل أكثر من 1200 شخص.
ـ سببت موجة جفاف استمرت عاما في ولاية تكساس الأمريكية خسائر زراعية بأكثر من خمسة مليارات دولار وسببت حرائق غابات أحرقت أربعة ملايين فدان تقريبا. وتجاوزت درجات الحرارة في الصيف في تكساس الأرقام القياسية في الولايات المتحدة.

توقعات لعام 2012
يتوقع أن تستمر ظاهرة لا نينيا في المحيط الهادي في عام 2012 . وتؤدي الظاهرة إلى تبريد المياه في وسط المحيط الهادي ولها تأثير على الطقس في العالم.
ويتوقع خبراء الأرصاد أن تتسبب الظاهرة في هطول أمطار تفوق المتوسط في شمال وشرق أستراليا ووقوع عدد أكبر من المعتاد من الأعاصير خلال موسم العواصف في أستراليا بين نوفمبر وأبريل. وتنطوي ظاهرة لا نينيا أيضا على اشتداد موسم الأعاصير في المحيط الأطلسي.
ويتوقع باحثون في جامعة ولاية كولورادو موسم أعاصير أقوى من المتوسط إذا استمرت الظروف التي تؤدي إلى درجات حرارة أعلى من المعتاد في منطقة المياه المدارية بالأطلسي وإذا لم تحدث ظاهرة النينيو.
وتنطوي ظاهرة النينيو على تدفئة سطح الماء في شرق ووسط المحيط الهادي مما يؤثر على أنماط الرياح التي يمكن أن تؤدي إلى موجات جفاف في أستراليا وتحد من قوة أعاصير الأطلسي.
ويقول خبراء أرصاد جوية إنه من المتوقع أيضا أن يكون الشتاء في أوروبا والولايات المتحدة أكثر اعتدالا.
وقال كريس فاكارو مدير الشؤون العامة في الهيئة الوطنية للأحوال الجوية في واشنطن "الخاصية المشتركة في هذا الشتاء بالمقارنة مع الشتاء الماضي هي وجود لا نينيا.. لكن ظاهرة لا نينيا الموجودة الآن وطوال هذا الشتاء لا يتوقع أن تكون في قوة مثيلتها السابقة."
وبالإضافة إلى ذلك فإن ظاهرة التذبذب القطبي إيجابية إلى حد كبير هذا العام. وكان للظاهرة آثار سلبية العام الماضي حيث تسببت في هبوب رياح باردة جنوبا مما أدى إلى عواصف ثلجية ضخمة. والتذبذب عبارة عن تغيير في خلايا الضغط الجوي يؤدي إلى تغيير أنماط الرياح.
وتؤدي الآثار السلبية للظاهرة إلى ضغط مرتفع فوق المنطقة القطبية وضغط منخفض في المناطق التي لا تبعد كثيرا عن خط الاستواء مما يجعل المنطقة القطبية دافئة نسبيا ويرسل رياحا قطبية باردة جنوبا صوب أماكن مثل الغرب الاوسط الأمريكي وشمال شرق الولايات المتحدة.
وقالت مؤسسة (ويذر سرفيسز انترناشونال) الأسبوع الماضي إن معظم مناطق أوروبا والمنطقة الاسكندنافية وبريطانيا ستشهد أجواء أكثر دفئا من المعتاد بين يناير ومارس.

 




  •   مواد ذات علاقة
 

لا توجد تعليقات مضافة

 
نحتفظ بسرية المعلومات



متستغفلنيش
Google+
top site