الخميس  2020-01-23 11:31:30 آخر تحديث 2020-01-23

أخر خبر

جديد "الصحافة" : (ألف لعبة ولعبة) الصحافة      BBC : محاكمة مرسي: الجيش يعلن حالة التأهب القصوى بعد نقل المقر فجأة إلى أكاديمية الشرطة الصحافة      غاده عبدالرازق لـCNN: هذا موقفي من باسم يوسف الصحافة      CNN : بعد محاكمة القرن.. مرسي يواجه تهم قتل المتظاهرين الصحافة      جديد الصحافة : (اليشمك) مجلة الموضة العالمية الصحافة      CNN : "صاروخ جنسي" يطرق أبواب العرب الصحافة      CNN : أمريكا تندد بالقمع الوحشي للاحتجاجات في السودان الصحافة      فتيات يتناولن دواء تسمين المواشي ليجذبن الزبائن الصحافة      BBC : سوريا ترحب بالمبادرة الروسية لوضع أسلحتها الكيماوية تحت رقابة دولية الصحافة      CNN : مصر : لا نحتاج أموال قطر الصحافة      CNN : سوريا ترحب بإخضاع "الكيماوي" لرقابة دولية الصحافة      رويترز : انتقادات حادة لفيلم جديد عن الاميرة ديانا الصحافة      CNN : خرافات عن الزفاف.. سكين وحجاب وعنكبوت الصحافة      CNN : حملة عنف غير مسبوقة تستهدف الكنائس بمصر الصحافة      رويترز : حكومة ليبيا تهدد بعمل عسكري إذا حاول المحتجون بيع النفط الصحافة     

المصريون يثورون ضد ظلم الحكام منذ فجر التاريخ

  • تاريخ الاضافة : 17 أبريل 2012
  • القراء : 4,392
  • أرسل لصديق
  • طباعة



يعتقد البعض أن الثورات التي قام بها الشعب المصري ثورثين فقط، الأولى ثورة الضباط الأحرار التي تمت في 23 يوليو  1952 والتي ثار فيها الشعب على الملكية، وأقام بموجبها الجمهورية الأولى، والثانية ثورة 25 يناير 2011 التي ثار فيها على نظام حسني مبارك الفاسد، وقد ساعد على هذا الاعتقاد الفترة الكبيرة التي مرت بين الثورتين، وهي أكثر من 50 عاما، ولكن الحقيقية أن المصريين قاموا على مر التاريخ بثورتات عدة على الحكام الطغاة. وكان تاريخهم سلسلة من الثورات المستمرة المتوالية ضد الظلم.


يثبت كاتب مصري بارز أن تاريخ بلاده سلسلة ثورات تختلف دوافعها، وأن بعضها أدى الى قيام دول مستقلة عن دولة الخلافة في العصر العباسي الذي شهد كثيرا من الثورات الحمراء بمصر.


ويقول حسين نصار في كتابه (الثورات الشعبية في مصر الاسلامية) أن كتب التاريخ العامة شوهت تاريخ مصر "كل التشويه" اذ اهتم المؤرخون بتسجيل تاريخ العراق حاضرة الخلافة والاحداث التي هزتها "هزا عنيفا" وتجاهلوا تاريخ مصر بدليل اهمال أخبار الدولتين الطولونية والاخشيدية.


والدولة الطولونية (768-934 ميلادية) تأسست على يد أحمد بن طولون الذي أعلن استقلال مصر عن الخلافة العباسية. وبعد سقوط الدولة الطولونية قامت الدولة الاخشيدية على يد محمد بن طغج الاخشيد واستمرت حتى استيلاء الفاطميين المغاربة على مصر عام 969 ميلادية.


ونصار -الذي حقق كتبا تراثية منها (النجوم الزاهرة في حلي حضرة القاهرة) و(ولاة مصر)، و(رحلة ابن جبير)- يرى أن "قيام هاتين الدولتين ثمرة ثورات وحركات يراد بها مقاومة النفوذ العباسي" حيث كانت بعض تلك الثورات حمراء بلون الدماء وبعضها بيضاء يكتفي بمقاومة سلبية تبدأ بالامتناع عن التعاون مع الوالي وتنتهي بالمقاومة القولية ومنها الفكاهة والسخرية.


ويرى المؤلف أن المصريين أجادوا استخدام سلاح المقاومة القولية، ولكن المؤرخين أهملوا تسجيل هذا الجانب الذي برع فيه المصريون.


وطرحت الهيئة العامة لقصور الثقافة وهي احدى مؤسسات وزارة الثقافة المصرية طبعة جديدة من الكتاب تقع في 112 صفحة متوسطة القطع بعد أكثر من عام على "ثورة 25 يناير 2011" التي نجحت بعد 18 يوما في انهاء حكم الرئيس السابق حسني مبارك.


ويرى مؤرخون أن مصر "أطول مستعمرة في العالم" اذ خضعت للاحتلال البطلمي عام 332 قبل الميلاد ثم تلاه الاحتلال الروماني الذي أنهاه العرب عام 641 ميلادية وانتهت سلسلة الاحتلال بحكم أسرة محمد علي (1805 -1952) وخلالها جاء الاحتلال البريطاني الذي انتهى عام 1956 تنفيذا لاتفاقية الجلاء التي وقعها الرئيس المصري جمال عبد الناصر عام 1954 ليستعيد المصريون بلادهم بعد "احتلال" متصل منذ القرن الرابع قبل الميلاد.


وعقب خلع مبارك في فبراير شباط 2011 تداول مدونون ونشطاء كلاما موروثا ومتضاربا عن مصر منه وصية الحجاج بن يوسف الثقفي لاحد الولاة "لو ولاك أمير المؤمنين أمر مصر فعليك بالعدل... ما أتى عليهم قادم بخير الا التقموه كما تلتقم الام رضيعها وما أتى عليهم قادم بشر الا أكلوه كما تأكل النار أجف الحطب وهم أهل قوة وصبر وجلدة وحمل. ولا يغرنك صبرهم ولا تستضعف قوتهم فهم ان قاموا لنصرة رجل ما تركوه الا والتاج على رأسه وان قاموا على رجل ما تركوه الا وقد قطعوا رأسه. فاتق غضبهم ولا تشعل نارا لا يطفئها الا خالقهم...".


وفي مقابل ذلك قال كعب الأحبار لعمر بن الخطاب "ان الله عندما خلق الدنيا جعل لكل شيء شيئا فقال الشقاء أنا لاحق بالبادية وقالت الصحة وأنا معك. وقالت الشجاعة أنا لاحقة بالشام فقالت الفتنة وأنا معك. وقال الخصب وأنا لاحق بمصر فقال الذل وأنا معك".


أما الرحالة ابن بطوطة فوصف أحوال مصر قائلا "يستبد العسكر والشعب يئن تحت وطأة الحكم ولا يهتم الاقوياء بذلك والعجلة تدور".


ولكن نصار مؤلف هذا الكتاب يؤرخ لفترة تبدأ من حكم ثالث الخلفاء الراشدين عثمان بن عفان وتنتهي بالخلافة العباسية.


فيسجل مثلا أنه في الفتنة الكبرى التي قتل فيها الخليفة عثمان "كان هوى أهل البصرة في طلحة (بن عبيد الله) وأهل الكوفة في الزبير (بن العوام) وأهل مصر في علي (بن أبي طالب)... توجت جهود العلويين في مصر باستيلاء الفاطميين عليها وانتزاعها من الخلافة العباسية واقامة خلافة شيعية بها وصلت الى أرقى مدارج الترقي والتحضر وكان لعلويي مصر فضل كبير في تمهيد الطريق كي يستطيع الفاطميون اقتطاف الثمرة الناضجة" التي يراها تتويجا للثورة الحمراء.


ويوضح أن العلويين المصريين الذين لقوا "فنونا من الاضطهاد" استمروا على هواهم العلوي ولم ينشقوا الى شيعة وخوارج كما حدث في العراق.


وضمن ما يصنفه المؤلف بالثورات الحمراء يقول ان العامل الاقتصادي دعا المصريين الى ثورات متعددة منها رفضهم أن يولي آخر الخلفاء الامويين مروان بن محمد واليا اسمه حسان بن عتاهية على مصر عام 745 ميلادية بدلا من حفص بن الوليد، حيث توجهوا الى المسجد "ودعوا الى خلع الخليفة مروان بن محمد وحصروا حسان في داره ثم أخرجوه من مصر... واتصلوا ببعض الثائرين في فلسطين لتوحيد كلمتهم" ورشح الخليفة واليا اخر اسمه حنظلة بن صفوان لكنهم رفضوه "وحاربوه فهزم وحينما رأى الخليفة ذلك سكت عنهم... على مضض".


ويقول ان الثورات الاقتصادية كانت سمة في العصر العباسي "فلم يكن يمر عام أو عامان حتى تقوم ثورة" وان مصر لم تسترح من الثورات الاقتصادية الكبرى الا في "عهود الاستقلال" في عهد الطولونيين والاخشيديين حيث كان الجند يطلقون شرارة تلك الثورات ثم يلتحق بها الاهالي المسلمون والمسيحيون.


وتحت عنوان (الثورات القبطية) يسجل نصار أن عام 107 هجرية ( 725 ميلادية) شهد أولى تلك الثورات التي شارك في بعضها المسلمون بسبب زيادة الضرائب ثم توالت الثورات حتى كانت "الثورة الكبيرة" عام 216 هجرية (831 ميلادية) بمشاركة المسلمين والمسيحيين اذ "أعلنوا العصيان... وساروا لمقاتلة أميرهم" وأخرجوه من العاصمة الفسطاط واستفز ذلك الخليفة المأمون الذي جاء على رأس جيش لقتال أهل البشرود أو البشموريين في شمال مصر وهي منطقة مستنقعات لا يعرف طرقها الا أهلها.


ويضيف أن المأمون "أراد أن يرهب المصريين ويبعد عنهم كل تفكير في ثورة فقسا أشد القسوة على الثائرين فقد حكم عليهم بقتل الرجال وبيع النساء والاطفال معتبرا اياهم غنيمة حربية" وينقل المؤلف عن المؤرخ المصري ساويرس ابن المقفع قوله "ولما أن نظر المأمون كثرة القتلى أمر العسكر أن يرفع السيف. والذي بقي منهم أسره الى مدينته بغداد من الرجال والنساء".


ويصف نصار تلك الاحداث بأنها "الثورة العارمة التي شملت مصر كلها" ولكن لم يتوفر لها التنظيم والدعم الذي يكفل لها النجاح



  •   مواد ذات علاقة
 

لا توجد تعليقات مضافة

 
نحتفظ بسرية المعلومات



متستغفلنيش
Google+
top site