تسجيل الدخول
برنامج ذكاء اصطناعي من غوغل يكشف السرطان       تقنية الليزر تثبت أن الديناصورات كانت تطير       يوتيوب تي في.. خدمة جديدة للبث التلفزيوني المباشر       الخارجية الأمريكية تنشر ثم تحذف تهنئة بفوز مخرج إيراني بالأوسكار       الصين تدرس تقديم حوافز مالية عن إنجاب الطفل الثاني       حفل الأوسكار يجذب أقل نسبة مشاهدة أمريكية منذ 2008       تعطل في خدمة أمازون للحوسبة السحابية يؤثر على خدمات الإنترنت       حاكم دبي يقدم وظيفة شاغرة براتب مليون درهم       ترامب يتعهد أمام الكونغرس بالعمل مع الحلفاء للقضاء على داعش       بعد 17 عاما نوكيا تعيد إطلاق هاتفها 3310       لافروف: الوضع الإنساني بالموصل أسوأ مما كان بحلب       فيتو لروسيا والصين يوقف قرارا لفرض عقوبات على الحكومة السورية       بيل غيتس يحذر العالم ويدعوه للاستعداد بوجه الإرهاب البيولوجي       ابنا رئيس أمريكا يزوران دبي لافتتاح ملعب ترامب للغولف       رونالدو وأنجلينا جولي ونانسي عجرم في فيلم يروي قصة عائلة سورية نازحة      



العمل الثنائي يغير نشاط دماغك


القاهرة : الأمير كمال فرج.

يحدث شيء غريب ورائع عندما يعمل شخصان معًا في نفس المهمة، تظهر دراسة جديدة أن المناطق الرئيسية في أدمغتهم تتزامن، مما يشير إلى أنه يمكننا مطابقة النشاط العصبي لبعضنا البعض عندما نكون في مجموعات.

ذكر ديفيد نيلد في تقرير نشره موقع ScienceAlert أن "في الدراسة، طُلب من 39 زوجًا من المتطوعين تصميم الجزء الداخلي لغرفة افتراضية معًا عبر شاشة تعمل باللمس، إلى أن تكون مرضية لكليهما. بالإضافة إلى مراقبة نشاط الدماغ من خلال تقنية التحليل الطيفي بالأشعة تحت الحمراء القريبة، تمت مراقبة المشاركين بحثًا عن علامات ملامسة العين".

لدراسة استجابات المشاركين، طور الباحثون تقنيات معالجة ونمذجة خاصة قادرة على التعرف على التفاعلات الاجتماعية (الاتصال بالعين) ورسم خرائط لها لحظات ومناطق معينة من نشاط الدماغ.

يقول عالم النفس ياسويو ميناجاوا، من جامعة كيو في اليابان "تم تنشيط مجموعات الخلايا العصبية داخل دماغ واحد بشكل متزامن مع مجموعات الخلايا العصبية المماثلة في الدماغ الآخر عندما تعاون المشاركون لإكمال المهمة، كما لو كان الدماغان يعملان معًا كنظام واحد لحل المشكلات بشكل إبداعي" .

تم توجيه المشاركين في الدراسة لإكمال المهمة المحددة بأنفسهم وكذلك في أزواج، مما يمنح الباحثين الفرصة لفحص كل من نشاط الدماغ الفردي (تزامن داخل الدماغ أو WBSs) ونشاط الدماغ الجماعي (المزامنة بين الدماغ أو BBS) .

أدى العمل معًا بشكل مشترك إلى إنشاء تزامن بين الدماغ "قوي" في المناطق الزمنية العليا والمتوسطة من الدماغ، بالإضافة إلى أجزاء محددة من قشرة الفص الجبهي في النصف الأيمن من الدماغ. ومع ذلك، لم تكن التزامن داخل الدماغ WBS قويا في سيناريوهات الاختبار.

علاوة على ذلك، تم إثبات أن المزامنة بين الدماغ BBSs أقوى عندما رفع أحد الأفراد بصره لينظر إلى الآخر ، مما يشير إلى دور مهم هنا للتفاعلات الاجتماعية. من ناحية أخرى ، عندما كان المتطوعون يعملون بمفردهم، كان تزامن داخل الدماغ WBSs أقوى بكثير في نفس مناطق الدماغ.

يقول ميناجاوا: "تتوافق هذه الظواهر مع مفهوم" وضع نحن"، حيث يشارك الفاعلون المتفاعلون عقولهم بطريقة جماعية ويسهلون التفاعل من خلال تسريع الوصول إلى إدراك الآخر".

طريقة التحقيق هي تحسين مقارنة بالتجارب السابقة في علم الأعصاب من منظور الشخص الثاني، والتي وضعت ببساطة شخصين للعمل على نفس المهمة الحركية، لكن العلماء سيحتاجون إلى إيجاد طرق لقياس التفاعلات الاجتماعية الأكثر تعقيدًا إلى جانب التواصل البصري في المستقبل.

يعتقد المؤلفون الذين يقفون وراء هذه الدراسة الجديدة أن هذا ممكن - وهناك بالفعل دليل على أن نوعًا ما من تزامن الدماغ يحدث عندما يكون شخصان في حوار مع بعضهما البعض.

نعلم أن البشر مرتبطون بكونهم مخلوقات اجتماعية، ولكن لا يزال هناك الكثير مما لا نفهمه حول كيفية تغير أدمغتنا عندما نكون في الشراكة. مع تحسن تقنية المسح والحوسبة، يمكننا تسليط الضوء على تلك الأشياء المجهولة.

يقول ميناجاوا: "يمكننا تطبيق طريقتنا على سلوكيات اجتماعية أكثر تفصيلاً في التحليلات المستقبلية، مثل تعابير الوجه والتواصل اللفظي". "يمكن أن يوفر نهجنا التحليلي رؤى وسبلًا للبحث المستقبلي في علم الأعصاب الاجتماعي التفاعلي."

تاريخ الإضافة: 2023-02-24 تعليق: 0 عدد المشاهدات :1638
0      0
التعليقات

إستطلاع

هل سينجح العالم في احتواء فيروس كورونا ؟
 نعم
68%
 لا
21%
 لا أعرف
12%
      المزيد
تابعنا على فيسبوك
خدمات